mido

اهلان بكم فى احلى منتدى


    هبة السيسي: لن أبتعد عن الفن من أجل عريس

    شاطر
    avatar
    malaek
    المدير العام
    المدير العام

    عدد الرسائل : 959
    إختر علم بلدك :
    من أنا؟؟ : <!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com --><form method="POST" action="--WEBBOT-SELF--"> <!--webbot bot="SaveResults" u-file="fpweb:///_private/form_results.csv" s-format="TEXT/CSV" s-label-fields="TRUE" --><fieldset style="padding: 2; width:208; height:104"> <legend><b>My SMS</b></legend> <marquee onmouseover="this.stop()" onmouseout="this.start()" direction="up" scrolldelay="2" scrollamount="1" style="text-align: center; font-family: Tahoma; " height="78">أهلا وسهلا بكم فى منتديات ميدو </marquee></fieldset></form><!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com -->
    تاريخ التسجيل : 07/02/2008

    هبة السيسي: لن أبتعد عن الفن من أجل عريس

    مُساهمة من طرف malaek في السبت مارس 15, 2008 5:47 pm

    الشارقة - هاني نورالدين:


    الفنانة هبة السيسي اقتحمت عالم الفن من بوابة الجمال، فبعد تتويجها ملكة جمال مصر انهالت عليها العروض التي كان معظمها أدوار إغراء، لكنها فضلت انتقاء الأدوار التي تضيف إليها وليست التي تحقق لها الانتشار الزائف.تنتظر عرض أول بطولة مطلقة لها مع فيلم “دنيا الليل” ونادمة على اعتذارها عن عدم المشاركة في فيلم “حين ميسرة”، مؤكدة أنها لن تعود لأحضان المسرح الخاص مرة أخرى.

    فتحت قلبها وكان هذا الحوار:

    ما طبيعة دورك في مسرحية “ولاد اللذينه”؟

    أشارك محمود الجندي ومحمود الحديني وفي نص من تأليف أسامة أنور عكاشة وإخراج محمد عمر، وألعب دور مطربة يستغلها أحد رجال الأعمال لتسهل له عقد بعض الصفقات، وهذا تعاوني الأول مع المسرح القومي الذي يحمل قيمة ورسالة مما جعلني أشعر بأنني ولأول مرة أقف على خشبة المسرح على الرغم من مشاركتي في عملين مسرحيين من قبل هما “إن كبر ابنك” و”ياحنا ياهما” البعيدين عن القيمة والمعتمدين على الاستعراض والإبهار مما يجعلني لن أعود لأحضان المسرح الخاص ثانية.

    انسحبت من مسرحية “ياهما ياحنا” فهل ذلك راجع لخلافك مع لوسي؟

    علاقتي بلوسي طيبة للغاية، فهي تملك تاريخاً فنياً كبيراً ولا يمكن أن أقارن نفسي بها، لكن ما دفعني للانسحاب من العمل هو كواليسه التي كانت تفتقد الحب وهو ما كان ينعكس على المسرح، كما أن مخرجها مجدي الناظر لم يكن مسيطراً على مجريات الأمور لأنه إنسان طيب للغاية، مما يجعله لا يعرف الحزم أو الانضباط، وهو ما جعل الأمور تبدو عائمة وتائهة مما وتّرني وأرهقني.

    لماذا اعتذرت عن عدم المشاركة في فيلم “حين ميسرة” للمخرج خالد يوسف؟

    عرض عليّ الدور الذي قامت به الفنانة غادة عبدالرازق، إلا أنني اعتذرت عن عدم أدائه خوفاً من أن يسيء لي ذلك في الحياة العادية لأن الجمهور لا يجيد الفصل ما بين التمثيل والواقع، خاصة أنني لا أملك رصيداً فنياً كبيراً يشفع لي عندهم، ولم أضمن ردود الأفعال الغاضبة حال قيامي بهذا الدور، إلا أنني عقب عرض الفيلم وأداء غادة عبدالرازق للدور شعرت بالندم على رفضي له لأن الممثل يجب أن يؤدي كل الأدوار حتى تلك التي لا تمت له بصلة.

    نفهم من ذلك تمثيلك لمشاهد الإغراء في الفترة المقبلة؟

    بالطبع، فأنا ليس عندي مانع من لعب مشاهد الإغراء طالما تخدم العمل الدرامي وأتعجب من معارضة الناس للإثارة والإغراء حالياً، رغم إعجاب الجميع سابقاً بما كان تقدمه الرائعة هند رستم، إلا أنه يبدو أن الصحافة الصفراء التي باتت تتخذ من أخبارنا وأفلامنا مادة للإثارة حتى ترفع نسب توزيعها هي السبب في تحميل الأمر أكثر مما يحتمل وتشكيل رأي عام مناهض لهذا الأمر، وهو ما يعود علينا بالسلب، لأن الناس تصدق مثل هذه الجرائد وتثق بها على الرغم من أخبارها المبالغ فيها وهو ما أثّر في علاقتي بأقاربي وجيراني في بلدي المنصورة الذين يرددون أنني جريئة في أدواري وملابسي ساخنة.

    وأين الحقيقة فيما يقال؟

    الحقيقة أني لم أؤد دوراً ساخناً ما عدا شخصية الفتاة اللعوب في مسرحية “إن كبر ابنك” مما جعلهم يصنفونني على أني ممثلة إغراء وهو ما جعلني أرفض ما يزيد على 15 فيلماً تعتمد على الإغراء لأني لا أرغب أن يتم تصنيفي ممثلة إغراء.

    وهل اعتذارك عن عدد من أدوار الإغراء أثر في مسيرتك الفنية؟

    بالطبع فقد أخر من مسألة انتشاري الفني على عكس كثيرات من بنات جيلي ممن اتخذن من الاغراء والإثارة الفنية أسلوباً للانتشار ثم بدأن في التقنين في اختياراتهن.

    وهل يعتمد فيلمك “دنيا الليل” على الإثارة؟

    لا إطلاقاً فدوري بعيد تماماً عن الإغراء أو الإثارة فأنا ألعب دور فتاة عادية تتورط فجأة في بعض المواقف الصعبة التي تغير من شخصيتها وأسلوب حياتها ويشاركني بطولة الفيلم دنيا المصري ومحمد الخلعي أما التأليف فلصلاح رحيم والإخراج لفكري عبدالعزيز.

    ألا يساورك القلق قبيل عرض “دنيا الليل”؟

    من كثرة خوفي أرغب في ألا يعرض العمل، فهو أولى بطولاتي السينمائية كما أطالب النقاد بأن يضعوا في اعتبارهم أني بذلت مجهوداً كبيراً به حتى إن شعري احترق في أحد المشاهد وبأني في بداية طريقي الفني وأحتاج للتوجيه البناء.

    شاركت محمد سعد في فيلمه “كتكوت” فما الذي تعلمته منه؟

    لم أستفد أو أتعلم فنياً من محمد سعد في “كتكوت” لكني استفدت من جماهيريته وانتشار أفلامه حيث عرفني الى الجمهور العربي في كل مكان.

    يقال إن نجوم الكوميديا في مصر بدأوا في الوقوع فنياً، فما رأيك؟

    بالطبع، لأنهم بدأوا يكررون أنفسهم ويستسهلون هم ومن يكتب لهم، فلم يعد هناك جديد يقدمونه في هذا الإطار، وذلك على عكس أفلام الأكشن والإثارة مثل الجزيرة والرهينة وملاكي اسكندرية التي استطاعت أن تحجز لنفسها مكاناً متقدماً في قائمة الأفلام الأكثر مشاهدة ونجاحاً فنياً وجماهيرياً.

    ما تفاصيل دورك في المسلسل الجديد الذي تستعدين له حالياً؟

    سأبدأ تصوير مسلسل مع الفنان فاروق الفيشاوي وإخراج كريم ضياء الدين وأقدم فيه دور فتاة مادية تتاجر بأي شيء لأجل الحصول على المال الذي سيفسد حياتها ويدور العمل في 30 حلقة ويعرض في رمضان المقبل.

    هل تعتقدين أن هناك تراجعاً للدراما المصرية أمام السورية والخليجية؟

    مع احترامي لكل ما يقدم من فن عربي إلا أننا الأفضل والأول درامياً ومسرحياً وسينمائياً، فنحن محتكرون النجاح الفني والجماهيري والريادة وأعمالنا هي ما تستقر في أذهان المشاهدين ونجومنا هم الأغلى سعراً والأكثر جماهيرية وانتشاراً.

    عودة الى فوزك بلقب ملكة جمال مصر وتصريح رانيا يوسف عضو لجنة التحكيم حينها بأن اختيارك جاءك لأنك “أحسن الوحشين” فما ردك؟

    هي حرة في رأيها، لكن يكفي أن تلك المسابقة كانت قوية للغاية وفزت بها عن جدارة، وأن مسابقات ملكة الجمال في مصر معروفة ومرتبطة باسم هبة السيسي رغم مرور سنوات وفوز كثيرات بعدي باللقب لكن دون أن يتذكرهن أحد.

    ما الذي أخذك من عالم الجمال وعروض الأزياء الى التمثيل؟

    لا زلت أحب فكرة عرض الأزياء لإحساسي بأني ملكة متوجة وأنا على منصة العرض إلا أن التمثيل الذي دعمته بالدراسة يشكل جزءاً من ميولي الفنية التي أشبعها عبر تقديم أدوار جيدة.

    وهل يمكن أن تتنازلي عن التمثيل بأضوائه وشهرته لأجل عيون زوجك مستقبلاً؟

    لا، لأن من يرتبط بي يجب أن يتقبلني كما أنا كفنانة وإنسانة لديها عيوب.

    ما هي؟

    عصبيتي التي تظهر سريعاً إلا أنها سرعان ما تختفي بحكم طيبة قلبي وإحساسي المرهف.

    وهل طيبة قلبك كانت مصدر إزعاج وجرح لك؟

    أكيد، لأني أتعامل مع الناس بقلب مفتوح مرهف وبمنتهى الصراحة والوضوح ومن دون أي نفاق أو مجاملة لأن عيني تفضحني عندما أحاول ذلك، بينما هم يمثلون عليّ وبخاصة الفنانات من بنات جيلي اللواتي لا يحببنني وهو ما يضايقني ويجرحني للغاية.

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين يوليو 23, 2018 9:58 am